ابن القيّم

من أراد صفاء قلبه فليؤثر الله على شهوته.

حكم ابن القيّم

* كما أن البدن إذا مرض لم ينفع فيه الطعام والشراب – فكذلك القلب إذا مرض بالشهوات لم
* المخلوق إذا خفته استوحشت منه، وهربت منه، والرب - تعالى - إذا خفته أنست به، وقربت إل
* ألفتَ عجز العادة؛ فلو علت بك همتك ربا المعالي لاحت لك أنوار العزائم.
* لو خرج عقلك من سلطان هواك عادت الدولة له.
* محبوب اليوم يعقب المكروه غداً، ومكروه اليوم يعقب الراحة غداً.
* إذا حملت على القلب هموم الدنيا وأثقالها، وتهاونت بأوراده التي هي قوته وحياته كنت
* للعبد ستر بينه وبين الله، وستر بينه وبين الناس؛ فمن هتك الستر الذي بينه وبين الله ه
* خلقت النار؛ لإذابة القلوب القاسية.
* من استحي من الله عند معصيته استحي الله من عقابه يوم يلقاه
* الدنيا جيفة، والأسد لا يقف على الجيف.
* من عرف نفسه اشتغل بإصلاحها عن عيوب الناس.
* للعبد ربٌ هو ملاقيه، وبيت هو ساكنه؛ فينبغي له أن يسترضي ربه قبل لقائه، ويعمر بيته
* استوحش ممالا يدوم معك، واستأنس بمن لا يفارقك.
* أخسر الناس صفقة من اشتغل عن الله بنفسه، بل أخسر منه من اشتغل بالناس عن نفسه.
* قال سليمان بن داود: أوتينا مما أوتي الناس، ومما لم يؤتوا، وعلِّمنا مما علِّم الناس
* إياك والمعاصي؛ فإنها أذلت عزَّ ( اسجدوا ) وأخرجت إقطاع ( اسكن ).
* ليس العجب من مملوك يتذلل لله، ولا يمل خدمته مع حاجته وفقره؛ فذلك هو الأصل .. إنما ال
* الصبر على عطش الضر، ولا الشرب من شِرْعة منٍّ.
* من تلمح حلاوة العافية هانت عليه مرارة الصبر.
* للقلب ستة مواطن يجول فيها لا سابع لها: ثلاثة سافلة، وثلاثة عالية؛ فالسافلة دنيا تت
* مثال تولُّد الطاعة، ونموِّها، وتزايدها - كمثل نواة غرستها، فصارت شجرة، ثم أثمرت،
* إذا استغنى الناس بالدنيا فاستغن أنت بالله، وإذا فرحوا بالدنيا فافرح أنت بالله، وإ
* لما رأى المتيقظون سطوةَ الدنيا بأهلها، وخداع الأمل لأربابه، وتملك الشيطان، وقياد
* ما ضرب عبد بعقوبة أعظم من قسوة القلب، والبعد عن الله.
* الذنوب جراحات، ورب جرح وقع في مقتل.


الأكثر قراءة