الإمام علي

وليكن تأديبه بسيرته قبل تأديبه بلسانه.

حكم الإمام علي

* وليكن تأديبه بسيرته قبل تأديبه بلسانه.
* إستغنِ عمن شئت تكن نظيره، و أحتج إلى من شئت تكن أسيره، وأحسن إلى من شئت تكن أميره.
* ذهاب النظر خير من النظر إلى ما يوجب الفتنة.
* الْبُخْلُ جَامعٌ لِمَسَاوِىءِ الْعُيُوبِ، وَهُوَ زِمَامٌ يُقَادُ بهِ إِلَى كُلِ
* مَنْ عَظَّمَ صِغَارَ الْمَصَائِبِ إبتَلاَهُ اللهُ بِكِبَارِهَا.
* إنّ النعمة موصولة بالشكر، والشكر متعلق بالمزيد.
* إذا أحَبّ الله عبداً ألهمه حُسن العبادة.
* مَنْ كَسَاهُ الْحَيَاءُ ثَوْبَهُ لَمْ يَرَ النَّاسُ عَيْبَهُ.
* مِنْ هَوَانِ الدُّنْيَا عَلَى اللهِ أَنَّهُ لاَ يُعْصَى إِلاَّ فِيهَا، وَلاَ يُن
* إِذَا أَقْبَلَتِ الدُّنْيَا عَلَى أحَد أَعَارَتْهُ مَحَاسِنَ غَيْرِهِ، وَإِذَا
* مَا أَضْمَرَ أَحَدٌ شَيْئاً إِلاَّ ظَهَرَ فِي فَلَتَاتِ لِسَانِهِ، وَصَفَحَاتِ
* تخير لنفسك من كل خلق أحسنه فإن الخي عادة، وتجنب كل خلق أسوأه، وجاهد نفسك على تجنبه
* إحذر كل قول وفعل يؤدي إلى فساد الآخرة والدين.
* مَا الْمُبْتَلَى الَّذِي قَدِ إشْتَدَّ بِهِ الْبَلاَءُ، بِأَحْوَجَ إِلَى الدُّع
* مَنْ كَرُمَتْ عَلَيْهِ نَفْسُهُ هَانَتْ عَلَيْهِ شَهْوَتُهُ.
* البخيل يعيش في الدنيا عيش الفقراء، و يحاسب في الآخرة حساب الأغنياء
* صَدْرُ الْعَاقِلِ صُنْدُوقُ سِرِّهِ، وَالْبَشَاشَةُ حِبَالَةُ الْمَوَدَّةِ، وَ
* مَنْ وَضَعَ نَفْسَهُ مَوَاضِعَ التُّهَمَةِ فَلاَ يَلُومَنَّ مَنْ أَسَاءَ بِهِ ا
* لِسَانُ الْعَاقِلِ وَرَاءَ قَلْبِهِ، وَقَلْبُ الأَحْمَقِ وَرَاءَ لِسَانِهِ.
* العفو يفسد من اللئيم بقدر ما يصلح من الكريم.
* إتَّقُوا ظُنُونَ الْمُؤْمِنِينَ، فَإِنَّ اللهَ تَعَالَى جَعَلَ الْحَقَّ عَلَى أ
* لاَ طَاعَةَ لَمخْلُوقٍ فِي مَعْصِيَةِ الْخَالِقِ.
* إيّاك ومصادقة الأحمق فإنه يُريد أن ينفعك فيضرك.
* الإيثار شيمة الأبرار.
* طَالِبٌ، وَمَطْلُوبٌ، فَمَنْ طَلَبَ الدُّنْيَا طَلَبَهُ الْمَوْتُ حَتَّى يُخْر


الأكثر قراءة