أبو الطيب المتنبي

ما الخِلُّ إِلّا مَن أَودُّ بِقَلبِهِ وأَرَى بِطَرفٍ لا يَرَى بِسَوائِهِ.



حكم أبو الطيب المتنبي

  • لايسلم الشرف الرفيع من الأذى..حتى يراق على جوانبه الدم.
  • وأني من قوم كأن نفوسهم..بها أنف أن تسكن اللحم والعظما.
  • إن بُلِيتَ بِشَخْصٍ لا خَلاقَ لَهُ، فَكُنْ كأنَّكَ لَمْ تَسْمَعْ وَلَمْ يَقُلِ.
  • وَما الخَيلُ إلّا كالصَديقِ قَلِيلةٌ وإن كَثُرَت في عَيْنِ مَن لا يُجرِّبُ.
  • لا خير في خل يخون خليله، ويلقاه من بعد المودة بالجفا، وينكر عيشاً قد تقادم عهده، و
  • إذا المرء لا يرعاك إلّا تكلفاً، فدعه ولا تكثر عليه التأسفا، ففي الناس إبدال وفي ال
  • عدوُّك من صديقِكَ مستفادٌ..فلا تستكثرَنَّ من الصحاب.
  • إذا كانتِ النُفوسُ كِباراً..تَعِبَتْ في مُرادِها الأَجسامُ.
  • أظْمتنِيَ الدُّنْيا فَلَمّا جئْتُها مُستَسِقياً مَطَرَتْ عَـلَيّ مَصائِبـاً.
  • ذريني أنل ما لا ينال من العلا..فصعب العُلا في الصعب والسهل في السهل.
  • الخيل والليل والبيداء تعرفني..والسيف والرمح والقرطاس والقلم.
  • إذا أتتك مذمتي من ناقص..فهي الشهادة لي بأني كامل.
  • على قدر أهل العزم تأتي العزائمُ.. وتأتي على قدر الكرام المكارم..وتعظم في عين الصغير
  • ومـن صَحِـبَ الدُنيـا طَـويلاً تَقَلَّبَـتْ عـلى عَينِـهِ حـتَّى يَـرَى صِدْقَه
  • يرى الجبناءُ أن العجزَ فخرٌ وتلكَ خديعةُ الطبعِ اللئيمِ..وكُلُّ شجاعةٍ في المرءِ
  • ذو العقل يشقى في النعيم بعقله..وأخو الجهالة في الشقاوة ينعمُ.
  • إذا إعتاد الفتى خوض المنايا..فأهون ما يمر به الوحول.
  • أنا الذي نظر الأعمى إلى أدبي..وأسمعت كلماتي من به صمم.
  • فرُبَّ كَئِيبٍ لَيسَ تَندَى جُفونُهُ ورُبَّ نَدِيِّ الجَفنِ غــيرُ كَئِيبِ.
  • لولا المشقةُ سادَ الناسُ كُلَهم..الجودُ يُفقِر والإقدامُ قَتَّالُ.
  • وأظلمُ أهلِ الظلمِ من بات حاسداً..لمن باتَ في نعمائه بتقلبُ.
  • كَثِيرُ حَياةِ المَرْءِ مِثْلُ قَلِيلِها يَزُولُ وباقي عَيشِهِ مِثْـلُ ذاهِـبِ.
  • دونَ الحلاوة في الزمانِ مرارةٌ..لا تُختطى إِلّا على أهوالهِ.
  • فما كل من تهواه يهواك قلبه، ولا كل من صافيته لك قد صفا، إذا لم يكن صفو الوداد طبيعة
  • إذا نلتُ منكَ الود فالمال هَين وكُل الَذي فوَقَ التُرابِ ترابُ.

  • الأكثر قراءة