أبو الطيب المتنبي

لاخيل عندك تهديها ولا مال..فليسعد المنطق إن لم يسعد الحال.



حكم أبو الطيب المتنبي

  • أَرَى كُلَّنا يَبغِي الحَياةَ لِنَفْسِهِ حَرِيصاً عليها مُسْتَهاماً بِها صَبَّا
  • وأني من قوم كأن نفوسهم..بها أنف أن تسكن اللحم والعظما.
  • إذا أنت أكرمت الكريم ملكته..وإن أنت أكرمت اللئيم تمردا.
  • من لم يمت بالسيف مات بغيره..تعددت الأسباب والموت واحد.
  • إن بُلِيتَ بِشَخْصٍ لا خَلاقَ لَهُ، فَكُنْ كأنَّكَ لَمْ تَسْمَعْ وَلَمْ يَقُلِ.
  • فرُبَّ كَئِيبٍ لَيسَ تَندَى جُفونُهُ ورُبَّ نَدِيِّ الجَفنِ غــيرُ كَئِيبِ.
  • ومن يُنْفِقِ الساعاتِ في جمع مالهِ مخافةَ فَقْرٍ، فالذي فعلَ الفقرُ.
  • إذا نلتُ منكَ الود فالمال هَين وكُل الَذي فوَقَ التُرابِ ترابُ.
  • ما الخِلُّ إِلّا مَن أَودُّ بِقَلبِهِ وأَرَى بِطَرفٍ لا يَرَى بِسَوائِهِ.
  • وَما أَنا بِالباغي على الحُبّ رِشوةً ضَعِيفُ هَوًى يُبغى عليهِ ثَواب.
  • إِذا استقبَلَتْ نَفسُ الكَرِيمِ مُصابَها بِخُبثٍ ثَنَتْ فإستَدبَرَتْهُ بِطِيبِ.
  • إِذا رَأيتَ نُيُوبَ اللّيثِ بارِزة..فَلا تَظننَ أَنَّ الليثَ يَبْتَسم.
  • وفي تَعبٍ مَن يَحسُدُ الشَمسَ نُورَها ويَجهَدُ أَنْ يَأتي لَها بِضَرِيبِ.
  • رُبَّ كئيبٍ ليس تنَدى جفونهُ..وَربَّ كثيرِ الدمعِ غير كئيبِ.
  • عش عزيزا أو مت وأنت كريم..بين طعن القنا وخفق البنود.
  • تصْفُو الحَياةُ لجَاهِلٍ أوْ غافِلٍ عَمّا مَضَى فيها وَمَا يُتَوَقّعُ، وَلمَنْ ي
  • ومن نكد الدنيا على الحُر أن يرى عدواً له ما من صداقته بُدّ.
  • وما التأنيث لاسم الشمس عيب..ولا التذكير فخراً للهلال.
  • على قدر أهل العزم تأتي العزائمُ.. وتأتي على قدر الكرام المكارم..وتعظم في عين الصغير
  • عدوُّك من صديقِكَ مستفادٌ..فلا تستكثرَنَّ من الصحاب.
  • غاضَ الوفاءُ فما تلقاهُ في عدةٍ..وأعوزَ الصدقُ في الأخبار والقسم.
  • أَحلَى الهَوَى ما شكَّ في الوَصلِ رَبُّهُ..وفي الهَجْرِ فَهوَ الدَّهْرَ يَرجُو وي
  • وإنْ تكُنْ تَغلِبُ الغَلباءُ عُنصُرَهـا فإنَّ في الخَمرِ مَعنًى لَيسَ في العِنَب
  • لاخيل عندك تهديها ولا مال..فليسعد المنطق إن لم يسعد الحال.
  • قّيَّدْتُ نفسي في ذراك محبةً..ومن وجدَ الإِحسانَ قيداً تقيداً.

  • الأكثر قراءة