أبو الطيب المتنبي

حين رأيت الجهل بين الناس متفشياً، تجاهلتُ حتى ظن أني جاهلُ.

حكم أبو الطيب المتنبي

* لا بقومي شُرّفت بل شُرّفوا بي..وبنفسي فخرت لا بجدودي.
* إِذا استقبَلَتْ نَفسُ الكَرِيمِ مُصابَها بِخُبثٍ ثَنَتْ فإستَدبَرَتْهُ بِطِيبِ.
* فَـالمَوْتُ أَعْذَرُ لي والصَّبْرُ أَجْمَلُ بي والبَرُّ أَوْسَعُ والدُّنْيا لِم
* وإذا لم يكن من الموت بِدّ..فمن العجز أن تموت جباناً.
* أَرَى كُلَّنا يَبغِي الحَياةَ لِنَفْسِهِ حَرِيصاً عليها مُسْتَهاماً بِها صَبَّا
* يا من يَعُز علينا أن نفارقهم، وجدنا كل شيء بعدكم عدمُ.
* وَما أَنا بِالباغي على الحُبّ رِشوةً ضَعِيفُ هَوًى يُبغى عليهِ ثَواب.
* أَتعَبُ مَن ناداكَ مَن لا تُجيبُهُ..وأَغَيظُ مَن عاداكَ مَن لا تُشاكِلُ.
* ومن يُنْفِقِ الساعاتِ في جمع مالهِ مخافةَ فَقْرٍ، فالذي فعلَ الفقرُ.
* تصْفُو الحَياةُ لجَاهِلٍ أوْ غافِلٍ عَمّا مَضَى فيها وَمَا يُتَوَقّعُ، وَلمَنْ ي
* حلاوةُ الدنيا لجاهِلها..ومرارةُ الدنيا لمن عقَلها.
* الخيل والليل والبيداء تعرفني..والسيف والرمح والقرطاس والقلم.
* صَغُـرْتَ عَـنِ المـديحِ فقُلْـتَ أُهجَـى كــأَنَّكَ مـا صَغُـرْتَ عَـنِ الهِجـ
* لولا المشقةُ سادَ الناسُ كُلَهم..الجودُ يُفقِر والإقدامُ قَتَّالُ.
* انا الغريق فما خوفي من البلل.
* ما الخِلُّ إِلّا مَن أَودُّ بِقَلبِهِ وأَرَى بِطَرفٍ لا يَرَى بِسَوائِهِ.
* نبكي على الدنيا وما من معشر، جمعتهم الدنيا فلم يتفرقوا.
* على قدر أهل العزم تأتي العزائمُ.. وتأتي على قدر الكرام المكارم..وتعظم في عين الصغير
* قبحاً لوجهكَ يا زمانُ فإِنّه..وجهُ له من كلِّ قبحٍ برقعُ.
* لقد أباحَكَ غشاً في معاملة..من كنتَ منه بغيرِ الصدق تنتفعُ.
* ذريني أنل ما لا ينال من العلا..فصعب العُلا في الصعب والسهل في السهل.
* عدوُّك من صديقِكَ مستفادٌ..فلا تستكثرَنَّ من الصحاب.
* اتقّ الأحمق أن تصحبه إنما الأحمق كالثوب الخَلقِ، كلما رقّعت منه جانباً خرقته الري
* قد كان يمنعني الحياء من البكا، فاليوم يمنعه البكا أن يمنعا.
* يرى الجبناءُ أن العجزَ فخرٌ وتلكَ خديعةُ الطبعِ اللئيمِ..وكُلُّ شجاعةٍ في المرءِ


الأكثر قراءة