أدولف هتلر

الليبرالية كتربية عامة هي أكثر صدأُ ونشرًا للسم من أي وقت مضى وقد اخترعت لتدمر نفسها.

حكم أدولف هتلر

* بواسطة الإستخدام الماهر والمتواصل للدعاية، يمكن للمرء أن يري الناس الجنة جحيمًا أ
* الليبرالية كتربية عامة هي أكثر صدأُ ونشرًا للسم من أي وقت مضى وقد اخترعت لتدمر نفس
* ليست الحقيقة هي ما يهم ولكن النصر.
* الحرب هي كفتح باب غرفه مظلمه لن تعرف أبداً ما الذي سيحصل عند فتح هذا الباب.
* المفكّرون والمنظّرون منطوون على أنفسهم؛ مُستغرقين في التأمّل بمعزلٍ عن الناس.
* ليس أدلّ على إحاطة الشعب بالأمور عزمُه المتواصل للمقاومة.
* أصحاب الرّسائل السّامية الذي يُسيء مُعاصروهم فهمهم لا يثبّط عزيمتهم عقوق النّاس؛
* اليهود يوماً ما سيلتهمون الأمم الأخرى ويصبحوا سادة الأرض.
* الجماهير العريضة من الشعب أكثر قابلية للنداء بالخطابة من أي قوة أخرى.
* يندُر أن يتحلّى صاحب الفكرة بمؤهّلات الزّعامة.
* الكذابون العظماء هم أيضًا سحرة عظماء.
* لن أرحم الضعفاء حتى يصبحون أقوياء وإن أصبحوا أقوياء فلا تجوز عليهم الرحمة.
* كبار المفكّرين قلّما ينجحون في حقل التنظيم؛ لأنّ عظمة المفكّر وواضع المنهاج تقوم
* مشروعات واضعوا المناهج والأفكار قلّما تتحقّق نظريّاتهم وقلّما تطبّق بحذافيرها لأ
* الرائحة التي تنبعث من أبدان اليهود تنم عن العداء المستحكم بينهم وبين الماء والصاب
* البغاء الذي ما أن ينتشر في بلد ما إلا ويكون مصير الشعب الفناء.
* تحطيم معنويات العدو من الداخل عن طريق المفاجأة والإرهاب والتخريب والإغتيال هذه هي
* أولئك الذين يريدون أن يعيشوا دعهم يقاتلون وأولئك الذين لا يريدون القتال في عالم ال
* الزعيم العبقري يجب أن يكون لديه القدرة على جعل المعارضين المختلفين يظهرون كما لو أ
* الأكثرية الجاهلة هي التي تتحكم بالبلاد وذلك بفضل ما يدعى بنظام الإقتراع العام.
* أما رجال الكنائس فكانوا منصرفين للتسابق إلى هدي زنوج أفريقيا هذا التسابق الذي لم ي
* أي تحالف هدفه ليس شن الحرب لا معنى له وغير مجدي.
* لا يغيّر مصير شعب من الشعوب إلا عاصفة من الأهواء والمشاعر الجامحة المحرقة، ولا يثي
* أنا أذهب في طريق العناية الإلهية وثقتي كمن يمشي اثناء النوم.
* شرارة النبوغ تجيء مع النابغ يوم يُطلّ على العالم.


الأكثر قراءة