Please enable / Bitte aktiviere JavaScript!
Veuillez activer / Por favor activa el Javascript!***
بائع الأقلام
بائع الأقلام

بائع الأقلام

فى أحدى أركان مترو الأنفاق المجهورة
كان هناك صبى هزيل الجسم شارد الذهن
يبيع أقلام الرصاص ويتسول
مر عليه أحد رجال الأعمال
فوضع بعض النقود فى كيسه
ثم استقل المترو فى عجلة
وبعد لحظة من التفكير
خرج من المترو مرة أخرى
وسار نحو الصبى وتناول بعض أقلام الرصاص
وأوضح للشاب بلهجة يغلب عليها الإعتذار
أنه نسى إلتقاط الأقلام التى أراد شراءها
وقال له: إنك رجل أعمال مثلى
ولديك بضاعة تبيعها وأسعارها مناسبة للغايه
ثم استقل القطار التالى
بعد سنوات من هذا الموقف
فى إحدى المناسبات الإجتماعية
تقدم شاب أنيق نحو رجل الأعمال
وقدم نفسه له قائلاً:
إنك لا تذكرنى على الأرجح
وأنا لا أعرف حتى أسمك
ولكنى لن أنساك ما حييت
إنك أنت الرجل الذى أعاد إلى
احترامى وتقديرى لنفسى
لقد كنت أظن أننى متسولاً
أبيع أقلام الرصاص إلى أن جئت أنت
وأخبرتنى أننى رجل أعمال

*قال أحد الحكماء ذات مرة
إن كثيراً من الناس وصلوا إلى
أبعد مما ظنوا أنفسهم قادرين عليه
لأن شخصاً آخر ظن أنهم قادرون على ذلك
إن لم تكن قادراً على تشجيع شخص
فلا تكن سبباً فى تحطيم إبداعه!




ذات علاقة




الاكثر تصفح

تابعونا على اليوتوب




تابعونا على الفايسبوك