التعرض لأشعة الشمس يخفف خطر التعرض للذبحة الصدرية
التالي <<

التعرض لأشعة الشمس يخفف خطر التعرض للذبحة الصدرية

خلص باحثون من جامعة ادينبرا في اسكتلندا إلى أن التعرض لأشعة الشمس يمكن أن يساهم في خفض التوتر الشرياني ويخفف من خطر حدوث الذبحة الصدرية والسكتة الدماغية، حيث وجد أن الأشعة فوق البنفسجية تساعد على تحرير مادة تسبب انخفاض التوتر الشرياني.

قام أخصائيو الجلد في هذه الدراسة التي نشرت على الموقع الرسمي لجامعة ادينبرا، بمراقبة الضغط الشرياني لـ 24 مشترك لمرتين، في المرة الأولى بعد جلسة تعرض فيها المشتركون لمصدر أشعة فوق البنفسجية مع مصدر حراري، وفي جلسة أخرى أطفئ مصدر الأشعة فوق البنفسجية واقتصر التعرض للمصدر الحراري فقط.

كانت النتيجة أن الضغط الشرياني انخفض بشكل ملحوظ لمدة ساعة بعد التعرض للأشعة فوق النفسجية والمصدر الحراري ولكن لم يحدث هذا الانخفاض عند التعرض للمصدر الحراري لوحده.

وقد وُجد أن تعرض الجلد للأشعة فوق البنفسجية يؤدي لتحرر مادة تدعى أكسيد النتريت وقد تكون هذه المادة هي التي أدت لخفض التوتر الشرياني، بالإضافة إلى أن تحرر هذه المادة لا علاقة له بتكون فيتامين د عند تعرض الجلد للأشعة فوق البنفسجية والذي لم تتأثر مستوياته أثناء الجلستين.

وقال الدكتور ريتشارد ويلير المحاضر في قسم الجلدية في جامعة ادينبرا معقبا على هذه النتائج: نعتقد بأن فوائد أشعة الشمس على ارتفاع التوتر الشرياني تفوق المخاوف من خطر سرطان الجلد.

وأضاف إلى أنهم الآن يقومون بموازنة فوائد التعرض لأشعة الشمس مع أضرارها على سرطان الجلد، وإذا توصلوا لنتيجة بأن أشعة الشمس تؤدي لخفض معدل الوفيات من كل الأسباب، فسوف يعيدون النظر في التوصيات حول التعرض لأشعة الشمس.

وسيتم مناقشة نتائج هذه الدراسة اليوم الجمعة في إدينبرا في المؤتمر الدولي لعلوم الجلد الاستقصائية والذي يعتبر أكبر تجمع لخبراء الجلد في العالم.

دبي - يسرى أبو حامد -



ذات علاقة



الأكثر قراءة